معنى الميسر وحكمه

السؤال:

يسأل سماحتكم عن الميسر المذكور في القرآن الكريم؟ 

الجواب:
يقول الله جل وعلا في كتابه العظيم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [المائدة:90]، الميسر القمار وهو اللعب بالمال ... يتسابقون بالأقدام أو يقولون هذا كذا وهذا كذا ولك إن غلبتني كذا من المال يسمى ميسرًا ويسمى قمارًا، أو يتراهنون على شيء بأن يقول: إن غلبتني في المصارعة أو غلبتني في السبق إلى كذا على الأقدام أو على الحمير والبغال فلك كذا هذا كله قمار وميسر.
أما إذا كان بالإبل أو بالخيل أو بالرمي فهذا مشروع لا بأس به، هذه المسابقة بالإبل أو بالخيل أو بالرمي لا بأس أن يأخذ عليها العوض؛ لقوله ﷺ: لا سبق إلا في نصل أو خف أو حافر فالنصل الرمي، والخف الإبل، والحافر الخيل، نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا وأحسن إليكم.  

فتاوى ذات صلة