ما حكم الجمع والقصر لمن وصل إلى بلده؟

السؤال:
سماحة الشيخ! هذا سائل يقول: سماحة الشيخ! لقد سافرت مسافة تقدر بتسعين كيلو متر، وحضرت صلاة الظهر أثناء الرحلة فأخرتها إلى صلاة العصر، ولكن صلاة العصر يقول: ولكن صلاة العصر صليتها في بيتي فنسيت الظهر، ولم أذكر ذلك إلا عند النوم فقمت وصليت الظهر والعصر، جمعًا وقصرًا، هل عملي هذا صحيح؟

الجواب:
لا، ليس بصحيح، عليك أن تصلي أربعًا، لما ذكرت في البلد بعدما عدت عليك أن تصلي الظهر التي نسيتها تصليها أربعًا، أما العصر إذا كنت صليتها في الطريق، صليتها بالطريق قصرًا ما تعيدها؛ لأنك ناسي، قدمتها على الظهر ناسيًا فلا عليك شيء.
أما الظهر فإنك تصليها أربعًا لما ذكرتها، وإذا كنت صليت العصر في البيت ثنتين فعليك أن تعيدها، أما إذا كنت صليتها في الطريق في العودة ثنتين ناسيًا الظهر فالصلاة صحيحة، والحمد لله.
المقدم: أحسن الله إليكم.

فتاوى ذات صلة