حكم ترك المسح على الرأس للعذر

السؤال:
تقول هذه السائلة سماحة الشيخ: بأنها تشتكي من ألم في رأسها عند مسحه للوضوء، وأحيانًا -تقول-: أمسح على شيء فوق رأسي بحيث لا يلامس رأسي الماء، هل علي شيء في ذلك والحال ما ذكر؟

الجواب:
هذا يختلف؛ إن كان عليها ... ضرر بين فلا تمسح وتتيمم، فإن كان هذا شيء ضرر خفيف، لا؛ يلزمها المسح على نفس الشعر، لا تحط شيء، تمسح على نفس الشعر.
لكن لها أن تتخذ خمارًا، يعني: تلفه تتحنك به وتضبطه تمسح يوم وليلة إذا لبسته على طهارة، ثم إذا تمت اليوم والليلة تخلعه وتتطهر ثم تلبسه.. وهكذا، حتى يدفع عنها بعض الضرر، يعني: خمار مربوط، تطويه على رأسها وتحت حنكها، مضبوط، تلبسه على طهارة، تمسح عليه يوم وليلة مثل: الخفين، فإذا تمت اليوم والليلة نقضته ثم تطهرت ثم لبسته لبسًا محكمًا لأجل مضرة الرأس. نعم.
المقدم: إذًا هذه ضرورة يا سماحة الشيخ؟
الجواب: نعم، إذا تيسر الخمار هذا ولبسه على طهارة وتمسح على الخمار يوم وليلة ثم تنقضه وتتطهر ثم تعيد لبسه، وهكذا كالخفين، لا بأس، وإن شق عليها هذا ولم يتيسر تتيمم، إذا كان يضره الماء، إذا توضأت وغسلت رجليها تنشفت تضرب التراب بيديها بالنية عن الرأس.
المقدم: أحسن الله إليكم وبارك فيكم سماحة الشيخ.

فتاوى ذات صلة