وصية للقائمين على تمريض المجانين والمعتوهين

المقدم:
سماحة الشيخ! لعل لسماحتكم كلمة في هذا المقام حول من يقوم بتمريض هذا النوع من المرضى، يحتاجون ولا شك إلى عناية خاصة، وإلى عدم معاملتهم معاملة أولئك الأسوياء، أرجو من سماحتكم أن تتفضلوا بكلمة إلى كل من يعول أو يسأل عن مثل هذا النوع من المرضى؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب:
لا شك أن هؤلاء جديرون بالرحمة والعطف ممن يتولاهم، فعلى أوليائهم الرفق بهم والرحمة لهم والإحسان إليهم، والتلطف بتوجيههم، قد يستفيدون من بعض التوجيهات؛ لأن عندهم بعض الشيء الذي يستفيد به، فالمجنون قد يستفيد من التأديب، كما أن الصبي وهو غير المكلف يستفيد من التأديب والتوجيه، وهكذا الأطباء نوصيهم بتقوى الله، والرفق بهؤلاء، والرحمة لهم، والإحسان إليهم، والحرص على أسباب الشفاء. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا، هل من كلمة للممرضين أو من يخدم هذا النوع.
الشيخ: وهكذا الممرضون والممرضات كلهم نوصيهم بتقوى الله في ذلك، والرحمة، والعطف، والإحسان والرفق. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا.

فتاوى ذات صلة