حكم التخلف عن صلاة الجماعة بسبب النوم

السؤال:
هل النوم يعد عذرًا للتخلف عن صلاة الجماعة أو تأخيرها بحيث لا يخرج وقتها، خاصةً إذا كان الإنسان مجهدًا في عملٍ معين، وذلك لحديث: من نام عن صلاة أو نسيها، وحديث: رفع القلم عن ثلاثة -وذكر منها- النائم؟ أم يجب إيقاظ النائم في أول وقت الصلاة؟ أم يجوز تأخيره بحيث لا يخرج الوقت؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب:
إذا كان معذورًا يعني: فعل الأسباب واجتهد، ولكن غلبه النوم، فلا بأس، مثل ما قال ﷺ: من نام عن الصلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها، وقد وقع للنبي ﷺ مرات في السفر، ناموا عن الصلاة فلما استيقظوا قضوا، ولكن مع الحيطة، بحيث يجعل ساعة يوكدها على وقت الصلاة، أو بعض أهله يوقظونه، ولا يسهر بل يبكر بالنوم، يعني عليه أن يتعاطى الأسباب التي تعينه على القيام، فإذا غلب ولم تنفع الأسباب فهو معذور.
أما أن يتساهل ويسهر الليل، ثم يقول: أقوم، هذا هو المفرط.. هو الذي تعاطى أسباب عدم القيام، فهو آثم، حتى يفعل الأسباب الشرعية من عدم السهر ومن جميع الأشياء التي تعينه على ذلك أو بعض أهله اللي يوقظونه، المقصود: لا بد من تعاطي الأسباب، فإذا تعاطى الأسباب الشرعية واجتهد ثم غلبه النوم فهو معذور. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا وأحسن إليكم. 

فتاوى ذات صلة