حكم من لم يرم اليوم الثاني عشر وهو ينوي التعجل

السؤال: رجل حج هذا العام ولم يرم اليوم الثاني عشر وكان ينوي التعجل فماذا عليه؟

الجواب: عليه التوبة والاستغفار وعليه دم، ذبيحة عن ترك الرمي، وذبيحة عن ترك الوداع؛ لأن الوداع لا يجزئ قبل الرمي. إذا كان وادع قبل الرمي لا يجزئ، أما إذا كان وادع بعد ذهاب وقت الرمي فليس عليه شيء عن الوداع، ولكن عليه ذبيحة تذبح في مكة للفقراء عن تركه الرمي في اليوم الثاني عشر[1].
  1. من ضمن أسئلة موجهة لسماحته في دروس في المسجد الحرام في 25/12/1418هـ  (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 17/ 369). 

فتاوى ذات صلة