ما حكم رفع اليدين في دعاء الاستسقاء وغيره

السؤال:
وأخيرًا يسأل يقول: هل الأفضل أثناء الدعاء في كل وقت غير الاستسقاء، هل الأفضل رفع الأيادي أم عدم رفعها؟

الجواب:
الأفضل رفع الأيدي في الدعاء، هذا هو الأفضل، لأنه من أسباب الإجابة، إلا في حالات ما رفع فيها النبي ﷺ فإنا لا نرفع فيها، وما عداها نرفع في المواضع التي رفع فيها ﷺ كصلاة الاستسقاء خطبة الاستسقاء وفي المواضع التي ندعو فيها نرفع أيدينا، لكن المواضع التي ما رفع فيها ﷺ مثل صلاة الفريضة ما أعلم ما رفع فيها بين السجدتين ولا قبل السلام ولا بعد السلام، لو فعله لنقل، لو فعله لنقله الصحابة؛ فإنهم ما تركوا شيئًا  إلا نقلوه، فلما لم ينقلوا أنه كان يرفع يديه بعد الفريضة دل على أنه لا يشرع، وكذلك في خطبة الجمعة ما كان يرفع يديه في خطبة الجمعة ولا في خطبة العيد عليه الصلاة والسلام، فنحن لا نرفع إلا إذا استسقينا في خطبة الجمعة والعيد نرفع أيدينا للاستسقاء. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا. 

فتاوى ذات صلة