حكم ضم اليدين عند الرفع من الركوع

السؤال:
بعد هذا ننتقل إلى رسالة وصلت إلى البرنامج من أحد الإخوة المستمعين، يقول: محمد حمد عيظة النجراني، من مكة المكرمة، الأخ محمد له جمعٌ من الأسئلة، في أحدها يقول: ما تقولون -جزاكم الله خيرًا- في ضم اليدين عند قول: سمع الله لمن حمده؟

الجواب:
السنة أن يرفع يديه غير مضمومتين، إلى منكبيه، أو إلى أذنيه، كما فعل النبي ﷺ، فرفع اليدين سنة عند الإحرام، وعند الركوع، وعند الرفع منه، وعند القيام من التشهد الأول إلى الثالثة، يرفعهما إلى منكبيه، أو إلى فروع أذنيه، كل واحدة تحاذي.. اليمين تحاذي المنكب الأيمن، أو الأذن اليمنى، واليسرى باليسرى، هذا هو السنة، رفع اليدين مع قوله: سمع الله لمن حمده، والمأموم مع قوله: ربنا ولك الحمد، عند رفعه من الركوع، كما يرفعهما عند الركوع، وعند الإحرام، عند التكبيرة الأولى، وعند القيام من التشهد الأول، كان النبي ﷺ يفعل هذا تارةً إلى منكبيه، وتارةً يرفعهما ﷺ إلى فروع أذنيه، عليه الصلاة والسلام. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا. 
فتاوى ذات صلة