شرح حديث: "إن لله تسعة وتسعين اسمًا..."

السؤال:
تسأل أختنا وتقول: ما المقصود بكلمة (أحصاها) في حديث الرسول الكريم ﷺ عن أسماء الله الحسنى: من أحصاها دخل الجنة؟

الجواب:
الإحصاء يكون بالحفظ، ويكون بالتدبر والتعقل لمعانيها، والعمل بمقتضى ذلك، ولهذا قال عليه الصلاة والسلام: إن الله تسعة وتسعين اسمًا من أحصاها دخل الجنة، وفي لفظ: من حفظها دخل الجنة، فالمعنى: إحصاؤها بتدبر المعاني، والنظر في المعاني مع حفظها، لما في ذلك من الخير العظيم والعلم النافع؛ ولأن ذلك من أسباب صلاح القلب، وكمال خشيته لله، وقيامه بحقه . نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا، سماحة الشيخ قد يتكل الناس على بعض مثل هذه الأحاديث، فيعتقد أن حفظ أسماء الله الحسنى دون عمل، يكفيه لدخول الجنة؟
الشيخ: هذا من الفهم الخطأ، أحاديث الترغيب مقصودها: حث العباد على العمل بما شرعه الرسول ﷺ ودعا إليه، مثل: من أحصاها دخل الجنة في الأسماء الحسنى، مثل: من صام عرفة كفر الله به السنة التي قبله والتي بعده، صوم يوم عاشوراء يكفر الله به السنة التي قبله، وما أشبه ذلك، كله من باب الترغيب والترهيب، من باب الترغيب في طاعة الله .
وأن هذا من أسباب المغفرة مع توافر الأسباب الأخرى التي لا تمنع المغفرة، فإذا تعاطى المؤمن أسباب المغفرة، وليس هناك موانع من إصراره على الكبائر أثرت أثرها، وإذا كان هناك موانع صار ذلك من أسباب عدم المغفرة، لقوله ﷺ: الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان؛ كفارات لما بينهن إذا اجتنب الكبائر، وفي لفظ: ما لم تغش الكبائر.
ولهذا ذهب جمهور أهل العلم -يعني: أكثر أهل العلم- إلى أن هذه الأحاديث التي فيها فضل كذا وفضل كذا، فضل الصلاة وأنها تكفر الذنوب، أو ........ أو صوم عرفة أو صوم يوم عاشوراء أو إحصاء أسماء الله الحسنى أو ما أشبه ذلك، كل ذلك مقيد باجتناب الكبائر، بالاستقامة على أداء ما أوجب الله وترك ما حرم الله، وأن هذه الفضائل وهذه الأعمال من أسباب المغفرة، مع الأسباب الأخرى التي شرعها الله ، ومع السلامة من الموانع التي تمنع المغفرة، وذلك هو الإصرار على الكبائر، كما قال : وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ [آل عمران:135]، فشرط في هذا عدم الإصرار، والإصرار: هو الإقامة على المعصية وعدم التوبة منها، وهو من أسباب عدم المغفرة ولا حول ولا قوة إلا بالله.
والخلاصة: أن هذه الفضائل وهذا الوعد الذي وعد الله به من أحصى أسماءه الحسنى بدخول الجنة، ووعد من صام يوم عاشوراء بأن يكفر السنة التي قبله، وهكذا في صوم عرفة، وهكذا غير ذلك، كله مقيد بعدم الإصرار على المعاصي، وهكذا ما جاء في أحاديث التوحيد، وأن من شهد أن لا إله إلا الله صدقًا من قلبه دخل الجنة، كل ذلك مقيد بعدم إقامته على المعاصي، فأما إذا قام على المعاصي فهو تحت مشيئة الله؛ قد يغفر له، وقد يدخل النار بذنوبه التي أصر عليها ولم يتب، حتى إذا طهر ونقي منها، أخرج من النار إلى الجنة.
فالواجب على كل مسلم ومسلمة: أن يحذرا الاتكال على أحاديث الترغيب والوعد، وأن يعرضا عن أحاديث الوعيد وآيات الوعيد، بل يجب أن يأخذا بهذا وهذا، يجب أن يحذرا ما حرمه الله من المعاصي وأن تكون على باله الآيات التي فيها الوعيد والأحاديث التي فيها الوعيد لمن تعدى حدود الله وركب محارمه، ومع ذلك يحسن ظنه بربه ويرجوه ويتذكر وعده بالمغفرة والرحمة لمن فعل الأعمال الصالحات، فيجمع بين هذا وهذا بين الرجاء والخوف، فلا يقنط ولا يأمن، وهذا هو طريق أهل العلم والإيمان، كما قال جل وعلا عن أنبيائه: إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا [الأنبياء:90]، يعني: رجاءً وخوفاً.
وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ [الأنبياء:90].. قال سبحانه: أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ [الإسراء:57]، هكذا أهل الإيمان من أتباع الرسل هم على هذا السبيل، يوحدون الله ويخشونه ويؤدون فرائضه ويدعون محارمه ويرجونه ويخافونه سبحانه وتعالى. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا.

فتاوى ذات صلة