نصيحة من ابتلي بالمعاصي ثم ندم

س: أنا طالب بالمرحلة الثانوية كنت ملتزمًا ومحبًا للقرآن الكريم وشغوفًا بالعلم ثم تغير أمري، حيث اجتمعت حولي فئة سوء، وبدأت أفعل العادة السرية وأفحش في أمور كثيرة كاللواط، والعبث ببنات الناس، والتطلع إلى عورات الجيران وفي الظاهر أتحدث مع زملائي عن الدين وأمور الجماعات الإسلامية في المدرسة والمسجد والمنزل.
لقد حاولت مرارًا الإقلاع عن الذنوب ولم أستطع، أريد دواء شافيًا أمر به الله ورسوله، ولن تحصل راحتي حتى أسمع وأقرأ من سماحتكم، أبقاكم الله للإسلام ومتعكم بالصبر والعافية. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. عبد من عباد الله

ج: وعليك السلام ورحمة الله وبركاته، بعده:
أسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يمن عليكم بالتوبة النصوح، وأن يشرح صدركم للحق، وأن يوفقكم لصحبة الأخيار ويعيذكم من صحبة الأشرار إنه خير مسئول، وأوصيكم بالتوبة النصوح وهي تشمل ثلاثة أمور:
1 - الندم على الماضي من جميع المعاصي.
2 - الإقلاع منها كلها خوفا من الله وتعظيما له.
3 - العزم الصادق ألا تعود فيها إخلاصا لله ورغبة فيما عنده.
ومتى تم ذلك منك فأبشر بالمغفرة وحسن العاقبة وفقنا الله وإياك لما يرضيه، وأعاذنا وإياك من نزغات الشيطان ومن شر النفس وسيئات العمل إنه سميع قريب. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته[1]

  1. صدر الجواب على السؤال من مكتب سماحته برقم 526 / أ [ش، في 18 / 7 / 1411 هـ] 

فتاوى ذات صلة