ما حكم التنباك؟

السؤال:
سؤالها الثاني: الرجاء أن تعرفوني عن حكم الصعود (التنباك) بالتفصيل وبماذا تنصحون من ابتلي به؟

الجواب:
التنباك من المحرمات الخبيثة التي أجمع الأطباء العارفون به على ضرره العظيم المتنوع الكثير، وكذلك أجمع العارفون به الذين جربوه على مضرته العظيمة، فالواجب تركه، وقد نصح الأطباء بذلك من الكفرة وغير الكفرة، حتى الكفرة عرفوا شره وضرره، فالواجب على كل مسلم أن يحذره، وعلى كل ناصح نفسه أن يتقي شره وأن يدعه وأن يستعمل الأسباب التي تعينه على تركه، ومنها ألا يجالس أهله، فإن مجالستهم تفضي به إلى أن يشاركهم.
فينبغي للمؤمن أن يحذر هذا الدخان الخبيث وأن يبتعد عن مجالسة أهله، لعل الله يعينه على تركه، وهذا شيء واجب؛ لأن الله حرم علينا الخبائث وحرم علينا ما يضرنا، قال تعالى: يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ [المائدة:4]، الآية من سورة المائدة، فبين سبحانه: أنه لم يحل لنا إلا الطيبات، ولا يقول مسلم يعرف هذا الدخان أنه من الطيبات، بل هو من الخبائث، وقال سبحانه في سورة الأعراف في وصف نبيه محمد عليه الصلاة والسلام: وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [الأعراف:157].
فالمفلحون: من اتبعوه عليه الصلاة والسلام وساروا على نهجه وعظموا أمره ونهيه ومن ذلك ترك الخبائث والمسكرات والمخدرات والدخان كلها من الخبائث، كما أن الميتة والخنزير من الخبائث، فهكذا ما يضر العبد ويضر عقله وبدنه من أنواع المسكرات والمخدرات وأنواع التدخين والحشيشة التي تضر متعاطيها مضرة كبيرة، ينبغي للمؤمن أن يحذر هذه الأمور وأن يستعين بالله على تركها وأن يستعمل كلما يعينه على تركها، وأن يحذر صحبة أهلها أو مجالستهم، لعل الله يمن عليه بالسلامة، والله المستعان.

فتاوى ذات صلة