الوسائل المعينة على التربية الصحيحة للأبناء

السؤال:
السائل من الكويت يقول: كيف تكون المعاملة الصحيحة مع الأبناء حتى يكونون ملتزمين بأمور دينهم الحنيف؟ فهل علي أن أجبرهم على الذهاب إلى المسجد في كل فرض؟ علمًا بأنهم في كثير من الفروض يصلونها في المسجد إلا أن النوم في بعض الأحيان يأخذهم، وإنهم في بعض الأوقات يؤخرون الصلاة عن وقتها، بعضهم وصل إلى سن البلوغ، وكيف أحببهم بالدين الإسلامي الصحيح، وبالصحبة الصالحة؟ وجهونا سماحة الشيخ عبد العزيز.

الجواب:
الواجب عليك أن تأمرهم بالصلاة، وأن تلزمهم بذلك حتى يصلوا مع الناس، ولا يصلوا في البيت، بل عليهم أن يصلوا مع الناس يقول النبي ﷺ: مروا أبناءكم بالصلاة لسبع، واضربوهم عليها لعشر، وفرقوا بينهم في المضاجع فكيف إذا بلغ الحلم الأمر أعظم.
فالمقصود أن الواجب عليك أن تأمرهم وأن تلزمهم بالصلاة في الجماعة، وأن تؤدب من تخلف، ولا تضعف في هذا، وعليك أن تنصحهم، وتعظهم، وتذكرهم بالقرآن والحديث، وتحثهم على صحبة الأخيار الطيبين حتى يساعدوك في هذا، ولا تغفل عن هذا الشيء، ولا تتساهل فالأمر عظيم، وهم في ذمتك. نعم.

فتاوى ذات صلة