حكم الدخان

السؤال:
هذا المستمع (ع. ع. س) من ليبيا يسأل ويقول: هل السجاير - أي: الدخان - حرام أم حلال أم مكروه؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب:
الدخان فيه شر عظيم، ومضار كثيرة على الصحة والمال، وهو أيضًا من المعاصي التي تغضب الله ، فالواجب تركه لما فيه من المضار الكثيرة، فهو إتلاف للمال في غير حق، وإضاعة المال بغير حق، وهو مضر بصحة العبد، ولا يجوز له أن يضر بنفسه، وأن يتعاطى ما يضره، وقد يخدر، وقد يسكر في بعض الأحيان، إذا أخره كثيرًا ثم تعاطاه قد يسكر به بعض الناس، وقد يتخدر بعض الناس به، فالمقصود أنه منكر وحرام، ولا يجوز تعاطيه، ولا بيعه، ولا شراؤه لما فيه من المضار الكثيرة.
فعليك يا عبد الله أن تدعه، وأن تحذره، وعلى كل مسلم أن يحذره، ولا يجوز لأحد أن يتعاطى بيعه على الناس، وتوريده إلى الناس هذا منكر لا يجوز، وهو من التعاون على الإثم والعدوان، فنسأل الله للجميع الهداية.
المقدم: اللهم آمين، اللهم آمين، جزاكم الله خيرًا.

فتاوى ذات صلة