حكم ذكر الله في الحمام

وسؤال آخر:
هل يجوز ذكر الله وتلاوة القرآن الكريم في الحمام؟

الجواب:
في الحمام يكره ذكر الله في الحمام، وإذا أردت الدخول تقول: (أعوذ بالله من الخبث والخبائث) وإذا خرجت تقول: (غفرانك)، وفي الأوقات الأخرى والأماكن سعة بحمد الله، لذكر الله عدة أوقات كثيرة وعدة أماكن كثيرة غير الحمام تتخذ لذكر الله وقراءة القرآن.
أما إذا دخلت الحمام تقول: أعوذ بالله من الخبث والخبائث، ثم تقضي حاجتك، وأنت ساكت أو مفكر في طاعة الله مفكر فيما ينفعك التفكير لا يضر، التفكير بقلبك وأنت بحاجته لا مانع منه، والتفكير بالقلب نوع من الذكر، إذا فكر بقلبه بما يجب عليه بما سمع من الفائدة يفكر بقلبه ويتدبر وينظر ماذا حدث! ماذا حصل من الخير! هذا ذكر عظيم في القلب وأنت في حمامك.
أما اللسان فالأولى ترك ذلك حتى تخرج، فعند الدخول تقول: أعوذ بالله، بسم الله أعوذ بالله من الخبث والخبائث، وعند الخروج تقول: غفرانك كما جاءت به الأحاديث، وفي داخل الحمام تسكت وتفكر بقلبك بما ينفعك.

فتاوى ذات صلة