الحلف بالبراءة من الإسلام

السؤال:
الأخ/ ت. ع. يسأل: لقد حصل خلاف بيني وبين زوجتي، وفي ثورة من الغضب بسبب المشاكل التي بيننا -وسببها عدم الإنجاب- فقلت لها -وأنا في كامل قواي العقلية-: أكون بريئًا من دين الإسلام لازم أتزوج عليك، وبعد ذلك تحسنت العلاقة وحملت، وعدلت عن الزواج. فما هي كفارة هذا الحلف؟ 

الجواب:

هذا منكر من القول لا يجوز للمسلم أن يحلف به، ولا أن يتلفظ به، وعليه التوبة إلى الله سبحانه من ذلك، والتوبة النصوح تجب ما قبلها، وليس عليه كفارة[1].

  1. نشر في مجلة (المجتمع)، العدد رقم: 655، في 21/4/1404هـ. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 23/124).

فتاوى ذات صلة