حكم الوفاء بالنذر في غير المحل الذي صرح به الناذر

السؤال:
نذرت إن أخرج الله تعالى الروس الشيوعيين من بلاد أفغانستان المسلمة، أن أبني لله مسجدًا فيها، وقد تم انسحابهم منها -بفضل الله تعالى- ولكني لا أستطيع في الوقت الحاضر أن أوفي بنذري، والسبب كثرة المشاكل، وأحداث الفتنة، والقتال القائم هناك منذ توقف الحرب إلى الآن.
والمطلوب يا شيخ: هل يجوز تبديل المكان لبناء المسجد في محل آخر من بلاد المسلمين، أو أنتظر حتى يهدأ الوضع في أفغانستان، وأوفي بنذري في محله؟ وجزاكم الله خيرًا.

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
يلزمك الوفاء بالنذر في محله إذا استطعت؛ لقول الله تعالى: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16]، وقول النبي ﷺ: من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه. رواه مسلم في صحيحه.
يسر الله أمرك، وأبرأ ذمتك، إنه سميع قريب، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وآله وصحبه[1].

  1. سؤال أجاب عنه سماحته بتاريخ 28/2/1417هـ. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 23/179). 

فتاوى ذات صلة