الحث على دراسة القرآن وحفظه

السؤال:
سماحة الشيخ: حلق جماعات تحفيظ القرآن الكريم في هذا البلد المبارك نفع الله بها نفعًا عظيمًا. بماذا توجهون معلمي هذه الحلق وطلابها؟

الجواب:
نوجههم، نوصيهم بتقوى الله، والاستمرار في هذا الخير، والصبر على هذا الخير، والإخلاص لوجه الله جل وعلا في التعلم والتعليم؛ لأن تعلم القرآن وحفظ القرآن من أهم القربات ومن أفضل القربات، فنوصي الجميع -المعلم والمتعلم- نوصيهم بتقوى الله، والعمل بما علموا، والإخلاص لله في العمل؛ حتى يبارك الله في أعمالهم، وحتى يُوفّقوا في أعمالهم، ألا وهي: أن الطالب يتعلم أن يستفيد ويعمل، والمعلم يقصد وجه الله في تعليم الطالب وتوجيهه إلى الخير، يرجو من عند الله المثوبة -وإن أخذ أجرة- يرجو ما عند الله ويحتسب الأجر، وينصح في تعليمه، ويجتهد في الأسباب التي توصل المعلومات إلى الطالب وتستقر في ذهنه؛ فهذا يتقي الله، وهذا يتقي الله، يكون عند كل واحد إخلاص ورغبة في الخير، وأن يتعلم ما يرضي الله ويقرب لديه، وأن يستعين بما أعطاه الله من علم على طاعة الله[1].
 
  1. نشر في جريدة (الرياض)، العدد: 10763، وتاريخ 12/8/1418هـ. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 24/ 364).

فتاوى ذات صلة