صلة الرحم من أسباب بركة العمر

السؤال:
كيف نوفق بين الأحاديث التي وردت في زيادة العمر وذلك حين صلة الرحم، وليلة القدر وغير ذلك مما ورد فيها أحاديث التي ورد أنها مما يزاد في العمر وينسأ في الأجل، ومعنى الحديث الذي ورد أن الإنسان حينما يتكون أو يصير في أربعين يومًا يكتب أجله وشقي أو سعيد أفيدونا مأجورين؟

الجواب:

ليس بين الأحاديث منافاة ولا تناقض، فإن الله جل وعلا قَدَّر الأشياء؛ قدر الآجال، قدر الأرزاق، قدر الأعمال والشقاء والسعادة، وقدر أسبابها، وقدر أن هذا يبر والديه ويصل أرحامه، ويكون له بسبب ذلك زيادة في عمره، وقدر أن الآخر يكون قاطعًا وغير بار، ويكون النقص في العمر، وقد يكون هذا، هذا طويل العمر، وهذا قصير العمر لأسباب أخرى، فالله قدر الأشياء وقدر أسبابها فلا منافاة؛ فبر الوالدين وصلة الأرحام من أسباب بركة العمر وطوله، والقطيعة والعقوق من أسباب قصره ومحق بركته.

ولا منافاة بين هذا وبين كون الأجل معدودًا ومحدودًا، وليس هناك زيادة ولا نقص فيما قدره الله ، لكن هذه الأقدار مقدرة بأسبابها فهذا يطول عمره إلى كذا بأسباب كذا وكذا، وهذا ينقص عمره بأسباب كذا وكذا، وهذا يقتل لسن كذا وكذا، وهذا يموت لسن كذا وكذا إلى آخره، ربنا قدر الأشياء بأسبابها [1].

  1. من أسئلة حج عام 1406هـ الشريط الثالث. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 25/ 357).

فتاوى ذات صلة