حكم استعمال الذهب والفضة في الأبواب والجدران

الجواب:
أرى الآن في بعض المنازل من يبنيها بأغلى الأثمان مثل أبواب المنزل (يد الباب من الذهب، بعض نقش اللحام من الذهب عيار 18، وبعض النجف الغالي بحوالي مليون ريال)، هل هذا حرام مع أنه من ماله وهو مقتدر على ذلك؟

الجواب:

المشروع لكل مسلم هو التوسط في الأمور في البناء والتعمير والفرش وغير ذلك؛ لقول الله سبحانه: وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا [الإسراء:29]، وقوله سبحانه: وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا [الفرقان:67]، والأدلة في هذا المعنى كثيرة.
ولا يجوز استعمال الذهب والفضة في البناء والأبواب ونحو ذلك؛ لأن النبي ﷺ نهى عن الأكل والشرب في أواني الذهب والفضة، وقال: إنها للكفار في الدنيا، ولكم -يعني المسلمين- في الآخرة.
وفي الحديث تنبيه على منع استعمالها في الأبواب والجدران والسقف والفرش ونحو ذلك، والله ولي التوفيق[1].

  1. نشر في مجلة الدعوة، العدد 1662 في 18 جمادى الآخرة 1419هـ. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 29/11). 

فتاوى ذات صلة