حكم الشك في السجود

السؤال:
رجل شك في صلاته أي في إحدى الركعات فلا يدري هل سجد سجدتين أم سجدة واحدة، ماذا يلزمه هل يسجد للسهو؟ وأين يكون سجود السهو في هذه الحالة قبل التسليم أم بعده؟ وبماذا تنصحون من كان كثير الشكوك والوساوس في صلاته؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب:
إن كان شكه بعد الصلاة أي بعد السلام وطرأ عليه الشك فصلاته صحيحة، وليس عليه سجود سهو، أما إذا كان الشك في الصلاة فإنه يأتي بالسجدة ويبني على اليقين، إذا شك هل سجد سجدة أو سجدتين يأتي بالسجدة الثانية سواء في الركعة الأولى أو الثانية أو الثالثة أو الرابعة، ويسجد للسهو قبل السلام، وإن سجد بعد السلام فلا بأس، ولكن الأفضل قبل السلام، أما إن كان شكه بعد الصلاة وبعد ما فرغ منها طرأ عليه الشك فهذا من الوساوس لا يلتفت إليه، والشك بعد الصلاة لا يؤثر[1].
 
  1. نشر في مجلة الدعوة العدد 1644 - 10 صفر 1419 هـ (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 30/10). 

فتاوى ذات صلة