حكم صلاة النافلة إذا أقيمت المكتوبة

السؤال:

حديث: إذا أقيمت الصلاة، فلا صلاة إلا المكتوبة هل يشمل صلاة السنة التي يبتدئها صاحبها والتي هو فيها حين الإقامة؟

الجواب:
الحديث المذكور[1] يشمل الصلاة التي يبتدأها حين الدخول، فإنه لا يجوز له ذلك، وعليه أن يدخل مع الإمام في الحالة التي هو عليها، وهكذا من كان في صلاة النافلة حين الإقامة، فإنه يقطعها للحديث المذكور، إلا أن يكون في الركوع الثاني أو بعده، فإنه يتمها خفيفة، ثم يلتحق بالإمام؛ لأن ما أدركه في هذه الحال أقل من الركعة، فلا يدخل في الحديث المذكور؛ لقول النبي ﷺ: من أدرك ركعة من الصلاة فقد أدرك الصلاة أخرجه مسلم في صحيحه. وقطع الصلاة يكون بالنية ولا يحتاج إلى التسليم. والله ولي التوفيق[2].
  1. أخرجه مسلم في كتاب صلاة المسافرين وقصرها، باب كراهة الشروع في نافلة بعد شروع المؤذن برقم 710.
  2. مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز (30/74).

فتاوى ذات صلة