ما حكم الاصطفاف عند القبر للتعزية؟

يوجد في التَّعزية عند المقبرة أمرٌ مُستحدثٌ، حيث يصفّ أقاربُ الميت من أولاده وإخوانه على جنبٍ مثل صفِّ الصلاة، ثم يقدم لهم المُعزون ويُسلِّمون عليهم واحدًا واحدًا، ما حكم هذه الصِّفة؟ وهل لها أصلٌ في الشريعة؟ ثم ما الكيفية التي يُعزَّى بها أهلُ الميت عند المقبرة؟

ما نعلم في هذا أصلًا، ولكن الأمر فيه سهلٌ، الناس يُعزُّون، سواء عند المقبرة، أو في الطريق قبل الدفن، أو بعد الدفن في المسجد، في الطريق، في البيت، في أي مكانٍ، التَّعزية أمرها واسعٌ.
أما كونهم يصفُّونهم صفًّا حتى يُعرفوا، حتى يقصدهم المعزُّون؛ فلا نعلم له أصلًا، لكن الأمرَ فيه خفيفٌ؛ لأنَّ المطلوب التَّسهيل على الناس حتى لا يذهبوا ويدوروا عليهم في بيوتهم يُعزُّونهم، فإن وجدوهم عند المقبرة قريبين فيُعزُّونهم ويستريحون من التَّعب الكثير، فالأمر في هذا فيما يظهر لي أنه ليس بالشَّديد، الأمر فيه واسعٌ إن شاء الله.
س: ما هو بدعة؟
الشيخ: ما أعلم فيه شيئًا، لكن لو تُرك يكون حسنًا إن شاء الله، وإلا ما أعلم أنه يعني: أصل معروف، وإنما هذا تسهيلٌ للتَّعزية، والتعزية مشروعة، يُسهلون لهم بهذا التَّعزية، والتعزية مشروعة.

فتاوى ذات صلة