ما سُبُل جمع كلمة المسلمين على التوحيد؟

ما الوسائل السَّهلة لجمع كلمة المسلمين، أو الكفيلة بجمع كلمة المسلمين، تحت راية التوحيد؟

لا طريق إلى ذلك إلا بالدَّعوة إلى الله، والتَّفاهم، والحكمة، والكلام الطيب، وكثرة الدعاة الذين يدعون عن علمٍ وبصيرةٍ، وتجولهم في البلاد، وقيام العلماء بما أوجب الله عليهم من ذلك في أي مكانٍ.
ومن أسباب ذلك أيضًا: توفيق الله لولاة الأمور حتى يُلزموا الناسَ بالحقِّ، وحتى يدعوهم إليه، وحتى يُعاقبوا مَن ترك ما أوجب الله عليه، كما كان في عهد السلف الصالح.
فإذا قام الأمراءُ والعلماءُ بواجبهم من الدَّعوة والتَّوجيه والإلزام بالحقِّ اجتمعت كلمةُ المسلمين، وزال عنهم الشرُّ، واستقاموا على الحقِّ، وما دام الدُّعاة قليلين، والعلماء قليلين، ومع قلَّتهم يقلّ منهم مَن يدعو ويُوجّه ويُرشد ويُعلّم، وما زال ولاةُ الأمور على حالهم المعروفة؛ فاجتماع المسلمين على الحقِّ فيه بُعْدٌ، إلا أن  يُغيّر الله الحال إلى ما هو خيرٌ منها وأحسن، كما جاءت به الأحاديث في آخر الزمان، وأنَّ الله جلَّ وعلا يجمعهم على الحقِّ حين ينزل رسوله عيسى عليه الصلاة والسلام، فلا يقبل إلا الإسلام، ويُهلك الله في زمانه الأديان كلها، ويقتل الخنزير، ويكسر الصليب، ويضع الجزية، ولا يقبل إلا الإسلام.
وهكذا ما جاء في عهد المهدي قبيل عهد المسيح: من عموم العدل، وكثرة الخير بسبب الدعوة والتعليم والتَّوجيه، وإقامة الحق، والإلزام بالحدود، ومنع الناس من الباطل.
وهنا بحمد الله الآن في أول هذا القرن وفي آخر القرن الماضي صارت حركةٌ عظيمةٌ، وحياةٌ جديدةٌ، ويقظةٌ بحمد الله إسلامية، نسأل الله أن يُباركها، وأن ينفع بها المسلمين، وأن يُعين القائمين بها على أداء الواجب، وأن يُبصّرهم، وأن يرزقهم القادة الطيبين الصَّالحين.

فتاوى ذات صلة