حكم وقوع رذاذ البول على الجسم أو الثوب

السؤال:
حدث أحد المشايخ في التلفزيون يوم الجمعة بتاريخ 12/6 يقول أن الإنسان إذا قضى الحاجة وفشَّر على ملابسه شيء من البول ليس فيه حرام بل إنه مكروه أفيدونا جزاكم الله خير الجزاء؟

الجواب:
ما أظن أن يقول هذا عالم إنسان، هذا جاهل، ما يقول هذا عالم، رشاش البول نجس إذا أصاب ثيابه، رذاذ البول وجب غسل البول، وإذا أصاب رجله غسلها، وهكذا إذا أصاب شيئاً آخر، النبي عليه السلام يقول: استنزهوا من البول فإن عامة عذاب القبر منه، ويقول: أكثر عذاب القبر من البول هكذا صح عنه عليه الصلاة والسلام.
وفي الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: مر النبي ﷺ على قبرين فقال: إنهما ليعذبان، وما يعذبان في كبير، ثم قال: بلى، أما أحدهما: فكان لا يستتر من البول، وفي رواية: لا يتنزه من البول، وأما الآخر: فكان يمشي بالنميمة فدل على أن عدم التنزه من البول من أسباب العذاب، وهكذا المشي بالنميمة بين الناس، يتكلم يروح بين الناس يقول: فلان قال فيكم كذا، فلان قال فيك كذا، يسعى بين الناس بالنميمة حتى يشوش عليهم، وحتى يثير بينهم الشحناء والعداوة والعياذ بالله، هذه من الكبائر العظيمة. 
فالبول يجب التنزه منه ولا يجوز التساهل فيه، إذا علم أنه طار من بوله شيء على ثيابه أو على إنائه في وسط إنائه أو على رجله يصب عليه الماء، هذا بإجماع المسلمين ليس فيه نزاع.

فتاوى ذات صلة