هل يُكتفى بالمعوذتين عن سائر التعوّذات؟

ما ورد أن النبي ﷺ لما نزلت المعوذتان ترك كل ما كان عليه من التعويذات؟

ما أذكر هذا، لكنه قال ﷺ: ما تعوذ متعوذ بمثلهما، يستحب أن يأتي بهما المؤمن بعد كل صلاة، قل هو الله أحد والمعوذتين، بعد كل صلاة، وعند النوم ثلاث مرات، هذا كله من باب التحرُّزات، مثل ما أن الإنسان يأخذ بالأسباب الأخرى، يغلق  بابه، ويفعل الأسباب الأخرى، ويُسَمّي ويذكر الله ويأكل ويشرب، هذا السبب لا يمنع السبب الآخر مثل ما أنه يُسَمّي ويتعوّذ يأكل أيضًا، الأكل العادة، ويشرب، لا يخلي الأكل والشرب حتى يموت، يفعل الأسباب الأخرى.

فتاوى ذات صلة