حكم تقبيل جبهة الوالد والعالم والكبير

تقبيل جبهة الوالد أو شيخ في العلم أو شيخ كبير في السن أو غير ذلك، هل جائز؟ وهل ورد هناك حديث في ذلك؟

ما في حرج، تقبيل رأس الكبير أو الوالد أو الوالدة؛ لا بأس، النبي ﷺ كان يُقبّل فاطمة إذا دخلت عليه، يقوم لها ويُقبّلها وهي تقوم له وتُقبّله، والصدّيق ﷺ لما قَدِم والنبي ﷺ قد توفي وسُجّي كشف الغطاء عن وجهه وقَبّله بين عينيه، وقال: بأبي أنت وأمي لقد طِبْتَ حيًّا وميتًا، اللهم صلِّ عليه وسلم، إذا كان مَحْرَمًا، أو رجلًا مع رجل، أو امرأة مع امرأة، أو مَحْرَمًا قَبّل أمه أو أخته، لا بأس.

فتاوى ذات صلة