حكم المرأة التي تضطرب عادتها

تضطرب العادة بين أن تكون سبعة أيام في الشهر أربع سنين، ثم تتنقل إلى خمسة عشر يومًا أربع سنين أخرى، هل يحصل هذا للنساء؟

الله أعلم، قد يقع، قد تتغير العادة.
س: ما  ينقص عن هذا، والدم إذا زاد لأربع سنين أخرى...؟
الشيخ: تلزمها العادة، ولا تفرّط، النبي ﷺ أمر بلزوم العادة، أن تلزم عادتها، وما زاد فهو استحاضة؛ تصلي، وتصوم، والحمد لله.
س: تجمع بين الصلاتين إذا اغتسلت، أو مطلقًا؟
الشيخ: تغتسل مثلما أمر حمنة رضي الله عنها تغتسل للصلاتين، هذا سنة، والواجب الوضوء، لكن الغسل مستحب.
س: لكن الجمع؟
الشيخ: تجمع وتغتسل أفضل إذا شق عليها الأمر.
س: لها أن تجمع بدون اغتسال؟
الشيخ: الأفضل الغسل، السنة الغسل، وإلا ما هو بواجب، الواجب عليها غسل الحيض فقط.
س: لكن سؤالي -أحسن الله إليك- عن الجمع؟
الشيخ: الجمع مع الغسل أفضل، ولو جمعت بدون غسل صح.

فتاوى ذات صلة