ما ضابط التمييز بين الحيض والاستحاضة؟

يقول الفقهاء: إذا زادت أيام العادة على المرأة فإنها تُتْبِعها بالعادة فإنْ فَحُشَت الزيادة كانت مستحاضة، إيش الضابط؟

النبي ﷺ أمر المرأة أن تمسك العادة مثل ما قال لأم حبيبة: امكثي قدر ما كانت تحبسك حيضتك ثم اغتسلي، وهكذا أمر فاطمة بنت أبي حبيش، وأمر حمنة كذلك تمسك عادتها، والباقي تصلي وتصوم، ولا يسع النساء إلا هكذا؛ لأنهن يضطربن كثيرًا ما يضطرب عليهن الدم اضطرابًا كثيرًا.
س: لكن أحسن الله إليكم لو زادت عادتها ثم رأت القصة البيضاء بعد الزيادة، عادتها خمس، ثم زادت ثمان، وترى القصة بعد الثمان؟
الشيخ: هذا محل نظر، قد يقال إن الزيادة المتصلة التي من جنس دم الحيض قد يقال أنها يعفى عنها... يسيرة، لكن ما ينضبط الأمر ما يضبطه إلا مثل ما قال ﷺ لحمنة ولفاطمة بنت أبي حبيش ولأم حبيبة، كلهن قال لهن: امكثن قدر ما كانت تحبسكن حيضتكن ثم اغتسلن؛ لأن هذا هو الذي يضبطهن.

فتاوى ذات صلة