حكم من اسمه: نور الله وغلام الله ووداعة الله

السؤال:
يوجد معنا زميل يسمى نور الدايم ابن وداعة الله ابن غلام الله، فهل هذا الاسم جائز؟ وهل يجوز لنا كتابة هذا الاسم في الوثائق والشهادات أم ماذا يفعل الموظف إذا قابله ذلك الاسم أثناء عمله بالمستندات؟

الجواب:
ما نعلم شيئا يقال له وداعة الله، وغلام الله مثل عبد الله، وداعة الله كلنا وداعة الله، كل الناس وداعة الله .

السؤال: وغلام الله؟
الجواب:
غلام الله مثل عبد الله ونور الله مثل المخلوق لو غيرها يكون أحسن ألفاظ كلها من الله، هو الذي خلقها .

السؤال: جار الله؟
الجواب: 
وجار الله كذلك.

السؤال: بعض الناس يسمون غلام الرسول من الباكستانيين؟
الجواب:
لا، غلام الرسول ما يجوز، غلام الرسول وعبد الرسول ما يجوز، أما عبد الله وغلام الله فهذا.

السؤال: وعبد النبي؟
الجواب:
وعبد النبي ما يجوز، عبد النبي وعبد الحسين كل هذا ما يجوز، هذا من عمل الرافضة، والتسمي بغير الله ما يجوز.
أما نور الله هو .. تعديله اسمه طيب ما ينبغي، ينبغي أن يغير نور الدائم إذا كان أراد بالله الدائم هو الله، نور الله ينبغي أن يغير لئلا يقال إنه نور الله ... يعني النور نوران نور يخلقه الله ... ونور مخلوق من جنس أنواع الشمس والقمر وغيرهم، هذا نور مخلوق، ونور الإنسان من ذلك لأنها أيضًا مخلوقة، فينبغي أن يغير ذلك وحتى لا يوهم.

السؤال: جار الله ما فيه شيء؟
الجواب:
ما نعرف فيه شيئاً.  

فتاوى ذات صلة