من لم يستطع الوفاء بنذره بسبب المرض

السؤال:
تزوجت ونذرت لله إذا جاءني بولد أن أصوم من كل شهر ثلاثة أيام، قد حصل لي الآن مرض في بطني ومنعني الطبيب عن الصوم فتركت صوم الثلاثة أيام وإنما أصوم رمضان، فما حكم ترك صيام الثلاثة أيام؟

الجواب:
يقول النبي ﷺ: من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه فالذي نذر أن الله إن رزقه ولدًا أن يصوم ثلاثة أيام من كل شهر، أو إن الله عافاه من مرضه يصوم ثلاثة أيام من كل شهر، أو إن الله رزقه الوظيفة الفلانية يصوم ثلاثة من كل شهر، يصوم إذا حصل مقصوده، إذا حصل الشرط يلزمه الصيام وإذا مرض يقضي، إذا مرض وعافاه الله يقضي الأيام مثل رمضان، إذا مرض يصوم بعد ذلك، فإذا مرض الإنسان في أي الشهور يصوم بعد ذلك الثلاثة الأيام التي بعد شفائه وليس له عذر في ترك ذلك إلا إذا أصابه مرض لا حيلة فيه لا يرجى برؤه فحينئذ معذور مثل رمضان، يكفر يطعم عن كل يوم مسكينًا.

س: عن كل يوم في كل شهر؟
الجواب:
كل شهر.

الطالب: كلما يمر عليه شهر؟
الجواب:
صاع ونصف عن كل شهر.

الطالب: يتكرر باستمرار الشهور؟
الجواب: 
نعم مثل رمضان.

فتاوى ذات صلة