لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

بيان معنى: «ليس منا من لم يتغن بالقرآن»

السؤال:
نرجو إيضاح وبيان معنى قوله ﷺ: ليس منا من لم يتغن بالقرآن وما المقصود بذلك؟

الجواب:
بين العلماء ذلك، ومعناه يحسن صوته بالقرآن ويجهر به، أما كونه يقرأ قراءة ليس فيها تحزن ولا تخشع، ما يكون لها أثر في القلوب، فينبغي للقارئ أن يحسن صوته ويتلذذ بالقراءة ويجهر بها إذا كان حوله من يستمع أو كان يتلذ بذلك حتى يستفيد ويفيد، ولهذا قال النبي ﷺ: زينوا أصواتكم بالقرآن هكذا جاء الحديث. 
فتحسين الصوت بالقراءة وتجويد القراءة والتلذذ بالقراءة والتخشع فيها والتحزن مما يؤثر على القارئ ويؤثر على غيره في سماع كتاب الله، قد مر النبي ﷺ ذات ليلة على أبي موسى الأشعري وهو يقرأ وكان الأشعريون ذوو صوت حسن بالقرآن فلما مر النبي ﷺ على أبي موسى وهو يقرأ سمع له فقال عند ذلك لقد أوتي هذا مزمارا من مزامير آل داود فلما أصبح وجاء أبو موسى أخبره النبي بذلك، قال: يا رسول الله لو علمت أنك تسمع لحبرته لك تحبيرا. 
والمقصود: أن تحسين الصوت بالقرآن ذا أثر عظيم، فينبغي للقارئ أن يلاحظ هذا، ولهذا جاء في الحديث ليس منا من لم يتغن بالقرآن، يجهر به قال العلماء: معناه يحسن صوته به ويزين صوته ويتلذذ ويتخشع جاهرا به إذا كان عنده من يسمع ويستمع له أو كان يتلذذ بذلك ويتأثر بذلك.

فتاوى ذات صلة