هل تعمُّ {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا..} كل تائب؟

في قوله تعالى: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [الزمر:53]؟

أجمع أهل العلم على أنها في التائبين؛ لأنه قال: يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا وهذا يشمل الشرك وغيره، ما قال إلا الشرك، فهذا يعم الشرك وغيره، ولهذا أجمع العلماء على أنها في التائبين. 

أما قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ [النساء:48] هذه في غير التائبين، هذه في الذين ماتوا على غير توبة. 

وأما قوله: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ [الزمر:53] هذه في التائبين؛ لأن الله عمم فيها وأطلق ولم يستثن شيئًا، بدليل أنه أطلق ولم يستثن الشرك، الشرك ما يغفر لمن مات عليه. ثم أمرهم بالإنابة يعني بالتوبة إلى الله ، والإنابة إليه جل وعلا؛ لأن هذا معنى {لَا تَقْنَطُوا..} لا تقنطوا، وأنيبوا.

فتاوى ذات صلة