تفسير {إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيم}

قوله تبارك وتعالى: إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيم [الأنعام:165]؟

يعني إذا شاء ، إذا شاء عجل.....، وانظر إذا أردت أن تعرف مثالاً واحدًا: قوم نوح عصوه، كم مكث فيهم؟ ألف سنة إلا خمسين عامًا، وهم يعادونه ويكذبونه ألف سنة إلا خمسين عامًا، تسعمائة وخمسين عامًا، هم أُمهلوا ثم جاءتهم العقوبة بالغرق، مدة طويلة تسعمائة وخمسين عامًا. 

فرعون قيل إنه أمهل أربعمائة عام، عمّر أربعمائة عام، ولم يعاقب إلا بعد مدة طويلة.. 

هذا يدل على سعة حلم الله ، وأنه لا يُعاجل، وهنا يقول: ليس أحد أصبر على أذى من الله يدعون له الولد وهو يعافيهم ويرزقهم ، هؤلاء النصارى ملؤوا الأرض، يعافيهم ويرزقهم، وهم يقولون: إن الله ثالث ثلاثة، هكذا اليهود تجمعوا هنا وهنا وهنا وهم يقولون: عزير ابن الله، وقد اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابًا من دون الله، وقد كذّبوا الرسل، وقتلوا الأنبياء، ومع هذا أمهل هؤلاء.
س: معنى هذا أن قوم نوح عمّروا حتى أخذهم العذاب؟
الشيخ: محتمل أن الكثير منهم عمّر، ومحتمل أن الكثير منهم مات قبل ذلك، المقصود أن العقوبة ما حلّت عليهم إلا بعد مدة طويلة.

فتاوى ذات صلة