تفسير {وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً..}

المقصود بقوله تعالى: وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلنَّاسِ؟

يعني: المشركين الذين كذَّبوه قالوا: كيف رأى كذا؟ وقال: إني رأيتُ الجنة، ورأيتُ النار، ورأيتُ جبرائيل على صفة كذا؟! في المعراج والإسراء رأى في بيت المقدس كذا، فأنكرها كثيرٌ من الناس، وفُتنوا بسبب ذلك، نسأل الله العافية: لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى [النجم:18].

فتاوى ذات صلة