تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ..}

كيف نجمع بين قوله تعالى: وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ [المائدة:44] وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [المائدة:45]؟

هذا على ظاهره، من حكم بغير ما أنزل الله يستحله كفر، لكن هذا عند أهل السنة فيه تفصيل: من استحله كفر، ومن لم يستحله صار كفرًا دون كفر، كما قال ابن عباس ومجاهد والجمهور؛ من حكم بغير ما أنزل الله فهو ظالم كافر فاسق إذا استحله، أما إذا لم يستحله بل حكم لشبهة أو لهوى أو لرشوة فهذا يكون كفرًا أصغر، وظلمًا أصغر، وفسقًا أصغر، فلو حكم لقريبه أو أعطي مالًا وحكم بغير ما أنزل الله من أجل المال فهذا يكون فاسقًا، وعنده كفر أصغر، وظلم أصغر، وكفر أصغر. نسأل الله العافية.

فتاوى ذات صلة