حكم موالاة الكفار ومحبتهم

السؤال:
ذكرتم في إحدى فتاويكم حول تفسير الآية الكريمة لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ[المجادلة:22] الآية أن من أحب الكفار ووادهم فهو كافر كفرًا يخرج عن الملة، فآمل توضيح ذلك، وهل المقصود بالكفار هم الذين في حرب مع المسلمين؟

الجواب: 
نعم من أحب الكفار -اليهود والنصارى والمشركين- ولو كانوا في عهد وليسوا في حرب، من أحبهم لدينهم والرضا بدينهم والتعاون معهم على مصالح دينهم ونحو ذلك فهو مثلهم، أما إن أحب قومًا حبًا خاصًا لأنهم أعطوه كذا، أو لأنهم قرابات يحبهم لقراباتهم لا لدينهم، هذه معصية كبيرة.
وأما إذا أحبهم لدينهم ولأخلاقهم ولما هم عليه، ويفضلهم على المسلمين، ويرى أنه على هدى وعلى خير، فهذا .. ردة ظاهرة، وكفر ظاهر، نسأل الله العافية، لأن الموالاة قسمان: 
موالاة: معناها المحبة والنصرة والتأييد لهم على المسلمين، والرضا بدينهم وأخلاقهم هذا كفر أكبر.
وتارة: قد يحب بعض الناس لقرابة أو لكونها زوجته من أهل الكتاب أو لكونه قريبًا له يحبه ويتولاه بالهداية ونحو ذلك، ولكن لا يحب دينه ولا يرضى بدينه ولا يوالي على دينه فهذه محبة ناقصة، محبة خاصة لأجل قرابة أو صلة أخرى فهذه محبة .. دينه وتضعف دينه، ويجب عليه أن يبغضهم في الله ومعاداتهم في الله، لكن لا تكون ردة كبرى، بل هي دون ذلك، نسأل الله السلامة.

فتاوى ذات صلة