هل يُعذر من شغله أمر في ترك الجماعة؟

هل حضرة الطعام ومُدافعة الأخبثين يُقاس عليهما غيرهما من الأمور التي تشغل الإنسان؟

القياس صعب، لكن المؤمن أعلم بنفسه، إذا صار شيء عنده أعظم من الطعام وأعظم من الأخبثين فهو معذورٌ حينئذٍ.

فتاوى ذات صلة