كيفية التعامل مع السحرة

السؤال:
سؤالي: أن في شخص يأتي من دولة البحرين اسمه أبو دجانة، لكن اسمه الحقيقي علي الملا يدعا أنه يعالج المرضى، ولكن يوم ذهبت للدمام لأن والدي وعده يوم الخميس أن يعالج الوالدة فجاء البيت وعالج الوالدة، ولكن رأيته أنا وكدت أضربه لكن خفت من والدي لأنه شخص يشرب الدخان وحليق اللحية سألته لماذا تشرب؟ قال: يجب أن أكون هادئا عندما يأتوني ويعلموني الأمراض أين هي. فقال ما اسمك -للوالدة-؟ فقالت: كذا وكذا. فكتب أعدادًا عنده، وقال إن كذا وكذا من الأمراض، فأجاب بعضها صحيح وبعضها غلط، وأعطى الوالدة أشياء من الأوراق لا يعرف فيه إلا اسم الله أول شيء والباقي لا يعرف، وقال: هذه تضعينها في المخدة، وهذه تتبخرين بها، وهذه تشربينها، ولكن بفضل الله أنا خوفت والدتي فقلت لها: إذا استعملت هذا الدواء فسيدخل عليك شيء من النافذة ولم تستعمله، وقال لوالدي -هذا الكاهن: إن زوجتك سوف تشفى يوم الخميس، وبالفعل سرقت بقالة والدي يوم الخميس وأخذ منها مبلغًا وقدره ستون ألف ريالا، ولكن أنا لم أسكت على هذا الموضوع، بل أخبرت وأردنا أن نقبض عليه ولكنه شرد منا، وإنه يأتي كل يوم خميس إلى الدمام وهو مشترك مع شخص سعودي في العملية لأنه هو الذي يتصل به، هل أخبر عن السعودي هذا أم أسكت، وبالعلم ماذا عليه الذي يصدق بهذا الرجل ويستعمل الدواء؟

الجواب:
لا شك أن هذا من العرافين ومن الكهنة ومن المفسدين في الأرض، مثل هذا لا يقبل ولا يستعمل في العلاج، بل هذا يجب القبض عليه وتأديبه بما يلزم وسجنه بما يستحق حتى يعاد إلى بلاده -إذا كان من غير هذه البلاد- بعد النظر وبعد تحكيم الشريعة فيه، على المحكمة أن تنظر في أمره وتحضر الشهود العارفين به حتى تحكم عليه المحكمة بما يستحق من التأديب والسجن وغير ذلك.
هذا لا يجوز الذي يقول: اسمك كذا، أو اسم أبيها أو يعطي كلمات لا يعرف معناها ... وخطوط مقطعة أو حروف مقطعة أو أشباهه من الشيطان التي لا تعرف، هذا كله من الدلائل على أنه من الكهنة ومن المنجمين ومن العرافين أو من الكذابين اللعابين الذي يشوش على الناس.
وقوله: أن مرضها يزول يوم الخميس هذا يدل على جهله وضلاله، فإن زوال المرض لا يعلم متى يزول إلا الله
الحاصل: أن مثل هؤلاء كذبة فجرة لا يجوز إقرارهم، بل هم من جملة العرافين الكذابين المدعين للطب وهم يكذبون، وإن يأخذون أشياء من الجن والشياطين ويستعينون بها على بعض باطلهم ليأخذوا أموال الناس بالباطل. 
وأنت أيها الكاتب لا بد تكتب لنا على اسم السعودي -ولا نبين اسمك إن شاء الله- تكتب اسم السعودي ولا تبين اسمك ما يخالف إذا كانت خائفًا.

فتاوى ذات صلة