هل يُشرع التهليل والتكبير عند الحجر الأسود؟

قوله: فاستقبله وهلِّل وكبِّر؟

أما قوله لعمر: إنَّك رجلٌ قوي فلا تُزاحم عند الحجر فهو حديث ضعيف، في إسناده شيخ مجهول، ولكن معناه صحيح، معناه: أن السنة أن لا يُزاحم ولا يُؤذي الناس، إن وجد فجوةً استلم، وإن لم يجد فجوةً أشار له إشارةً، لا يُزاحم ولا يُؤذي الناس، ولا سيما أن بعض الناس قد يكون قويًّا فيُؤذي، فالسنة أن يُشير ويمشي ولا يُؤذي أحدًا ولا يُزاحم.
وهذا الحديث يُؤيد ذلك وإن كان ضعيفًا، لكن يُؤيد المعنى، والسنة أن النبي كان يقول: الله أكبر.
س: زيادة: وهلِّل وكبِّر؟
ج: هذا حديث ضعيف، المعروف عن النبي ﷺ أنه كان يُكبِّر.

فتاوى ذات صلة