العدل بين الأولاد والنفقة

السؤال:
من المعلوم أن العدل بين الأولاد في الأعطية واجب، ولكن قد يحتاج أحدهم ما لا يحتاج الآخر، فالكبير يحتاج مصاريف أكثر من الصغير، والبنت قد تحتاج بعض الذهب، فكيف يكون العدل بينهم؟

الجواب:
الأعطية التي فيها العدل، المنحة الزائدة على النفقة، الرسول ﷺ قال: اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم يعني في العطايا الزائدة، أما الإنفاق عليهم، فكل ينفق عليه بقدر حاجته، الكبير له نفقة، والرضيع له نفقة،  والذي بين هذين له نفقة، فليسوا سواء، فهذه نفقة واجبة ينفق عليهم بقدر حاجتهم، فالكبير بحاجة إلى ملابس غير ملابس الصغير، في حاجة إلى الزواج إذا كان ما عنده مال يزوجه، بحاجة إلى السكن، والصغير حاجته دون [ذلك]، فكل من الأولاد يعطى حاجته على حسب حاله، ولا .. تعديل التعديل في ذلك أنه يعطى حاجته هذا التعديل.
أما العطايا الزائدة على النفقة، هذا هو محل التعديل ولا يخص أحدا بشيء، فيعطي هذا .. وهذا ما يعطيه، هذا يعطيه سيارة وهذا ما يعطيه سيارة، لا. يساوي بينهم، لكن في نفقتهم في الملابس والمآكل والمشارب والسفر ونحو ذلك، كل له قدر حاجته.

فتاوى ذات صلة