خطأ من يقول بأن الحجاب خاص بزوجات النبي وبناته

السؤال:
يقول بعض المشايخ وطلبة العلم عندنا في المملكة أن الحجاب للمرأة وبخاصة ستر الوجه هو من خصوصيات زوجات النبي ﷺ وبناته، أفتونا في هذه المسألة وليس..؟

الجواب:
هذا غلط، الذي يقوله غلطان، إذا كان أزواج النبي ﷺ وهن من أتقى النساء فغيرهن من باب أولى، فيمنعن من السفور ويأمرن بالحجاب، ثم إن الله ذكر علة تدل على أن المطلوب نساء النبي وغير نساء النبي، قال تعالى: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ [الأحزاب:53] فالطهارة مطلوبة لنساء النبي فقط وإلا للجميع؟!
الطهارة مطلوبة للجميع، وغير نساء النبي ﷺ أحوج؛ لأن إيمانهن أقل، فالمقصود أن العلة التي بينها الرب جل وعلا عامة ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ [الأحزاب:53] ثم الأصل في الأحكام التعميم، ومن قال بالخصوصية فعليه الدليل، الله ما قال هذا خاص بنساء النبي ولا قاله الرسول، بل هو عام، وهكذا قال جل وعلا: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ [الأحزاب:59] فعمم الجميع.

فتاوى ذات صلة