حكم الاحتفاظ بالحيوانات المحنّطَّة

ما حكم الاحتفاظ ببعض الحيوانات الحقيقية، ولكنها محنّطة، وذلك في المنازل وغيرها؟

الاحتفاظ بالمُحنّطة فيه نظر، وقد صدر منا في هيئة الإفتاء فتوى بالمنع من ذلك لأمرين:
أحدهما: ما فيه من إضاعة المال.
والثاني: أنه مصيبة إلى شرٍّ كبيرٍ: إمَّا إلى اعتقاد فيه وأنه يحفظ البيت من الجنِّ، أو من كذا، أو من كذا، أو إلى إيجاد المُصورات واتِّخاذ الصور في البيوت وتعليقها، فهي وسيلةٌ لهذا أو هذا أو لهما جميعًا؛ لاعتقاد أنَّ هذا الحيوان المُحنّط إذا جُعل في البيت أو في غرفةٍ أو في الحائط أو كذا فقد يكون سببًا لصيانة البيت من كذا وكذا وكذا، أو يكون وسيلةً إلى اتِّخاذ الصور، فإنَّ مَن يراه قد يظنُّه صورةً ويقول: فلانٌ علَّق الصورة في بيته، فيكون وسيلةً للاقتداء به والتَّأسي به، فالذي أراه والذي أفتيتُ به هو المنع والتَّحريم.

فتاوى ذات صلة