هل يُسنُّ إخبارُ من يُحَبُّ في الله في بيته؟

إذا كنتُ أُحبه في الله هل من السُّنة أن أذهب إليه في بيته وأطرق بابه وأُبلغه هذا الشيء؟

في بيته، أو في الطريق، أو في المسجد، ولا يلزم أن يكون في البيت، إذا بلغته يكون حسنًا، تقول: إني أحبك في الله.

فتاوى ذات صلة