هل الأفضل رقية الإنسان نَفْسَه أم مِن غيره؟

يرقي الإنسانُ نفسه أم يطلب من غيره أن يرقيه؟

إن رقى نفسه فطيب، وإن طلبه من غيره فلا بأس، فالنبي ﷺ أمر عائشةَ أن تسترقي، وأمر أم أولاد جعفر أن تسترقي لأولاد جعفر، لا بأس، وإذا رقى نفسَه فالنبي كان يرقي نفسَه عليه الصلاة والسلام.

فتاوى ذات صلة