واجب الإنسان تجاه وظيفة عمله

السؤال:
أنا موظف في مؤسسة حكومية والعمل يومي ومحدود بالعدد، وبعض الزملاء يقضون أوقاتهم بقراءة الصحف وفي التحدث إلى بعضهم البعض؟
الشيخ: أعد؟
الطالب: أنا موظف في مؤسسة حكومية والعمل يومي ومحدود بالعدد، وبعض زملائي يقضون أوقاتهم أو أكثر أوقاتهم بقراءة الصحف والتحدث، سؤالي هو: هل أنا ملزم بالعمل حتى نهاية الدوام الرسمي، أو أني ملزم بالعمل بقدر نصيبي في العدد الممكن عمله لكل شخص، إذا كنا عندنا خمسة فهل علي أن أقوم بخمس العمل وكفى؟

الجواب:
عليك أن تقوم بما تستطيع حسب الوظيفة التي وكلت إليك، عليك أن تقوم بما تستطيع فتجتهد ولا تتأسى بأهل البطالة، لا تتأسى بهم، عليك ألا تتأسى بأهل البطالة والذين يلعبون بالأوقات بالصحف وغيرها، وعليك أن تنصح وتعمل ما تستطيع، إن استطعت أن تعمل كل ما عندك فلا تبخل وكن خيرا منهم مؤديًا للأمانة ناصحًا للأمة مستحلا لما أعطوك من المال، لا تكسل ولا تضعف، فعليك أن تؤدي العمل الذي نسب إليك والذي لم ينسب إليك، لست المسؤول عنه أنت مؤاخذ بما نسب إليك فقط.
ثم عليك أن تنصح زملاءك، تنصحهم تقول لهم: اتقوا الله، ذروا عنكم الصحف، دعوا عنكم الأشياء التي ما لها كذا، عليكم أن تؤدوا الأمانة، عليكم أن تؤدوا العمل، تنصحهم في الله، المسلم أخو المسلم ينصحه ويعينه على الخير.

فتاوى ذات صلة