حكم المداومة على قراءة سورتي السجدة والإنسان في فجر الجمعة

السؤال:

هل قراءة سورة السجدة وسجدة التلاوة في صلاة الفجر يوم الجمعة من السنة؟ وهل يداوم على فعلها إذا كان ذلك من السنة؟

الجواب:

نعم سنة، كونه يقرأ في فجر الجمعة سورة الم ۝ تَنْزِيلُ [السجدة:1، 2]، وهَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ [الإنسان:1] سنة، رواه الشيخان من حديث أبي هريرة، ورواه مسلم من حديث ابن عباس، ورواه الطبراني من حديث ابن مسعود، وكان ابن مسعود يقول: إنه يديم ذلك، فالسنة المداومة نعم.

السؤال: ... يجزأ السورة؟
الجواب: 
لا، يقرأ الم ۝ تَنْزِيلُ في الأولى وهَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ في الثانية، لا يقطعها، مثل ما فعل النبي ﷺ، يقرأ السورتين جميعا هذا السنة.

فتاوى ذات صلة