حكم الترحم على مرتكب الكبائر

السؤال:

رجل مات وهو مدمن الخمر والزنا وقتل النفس التي حرم الله، فهل يستحق الترحم له بعد الموت؟

الجواب:
إذا كان مسلمًا معروفا أنه كان موحدًا ومسلمًا يؤمن بالله واليوم الآخر ولكن بُلي بهذه المعاصي فلا مانع من الدعاء له، والله يغفر لنا وله وللمسلمين، يدعى له بالمغفرة والرحمة لأن المعاصي ما تخرجه من الإسلام، الخمر والزنا وأشباه ذلك ما يخرجه من الإسلام عند أهل السنة والجماعة لكن يكون ضعيف الإيمان.
أما إن كان معروفًا بشيء آخر يدل على كفره مثل سب الدين، مثل إنكار وجوب الصلاة، إنكار وجوب الزكاة، الاستهزاء بالدين، هذا كافر ما يدعى له ولا يترحم عليه، أما إذا كان معروفًا بمحبة الإسلام وأنه مسلم يصلي وموحد لا يشرك بالله شيئًا، ولكن بُلي بهذه القاذورات بهذه المعاصي فهذا يدعى له وأمره إلى الله. 

فتاوى ذات صلة