ما تفسير قوله تعالى {يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ..}؟

ما تفسير قوله تعالى: يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ [الرعد: 39] هل المقصود أنه يمحو ما في القرآن أو ما في اللوح المحفوظ؟

المعنى: يمحو ما يشاء ويثبت مما شرع من الشرائع، ينسخ هذه، كما جرى فإنه سبحانه نسخ أحكامًا في مكة وكانت في المدينة على غير ذلك، كالقبلة كانوا في أول الهجرة قبل ذلك يستقبلون الشام ثم نسخت إلى الكعبة، وأشياء أخرى ذكر فيها النسخ، فالله ينسخ ما يشاء، وهكذا ما علّقه سبحانه على أشياء إذا وُجدت وقع الشيء، وإذا لم توجد لم يقع الشيء، فالله ينسخ ما يشاء ويثبت فيما مضى في علمه وقدره السابق، فيما مضى في علمه وقدره السابق تُرجع الأمور إليه ولا يُبدّل ولا يُغيّر.

فتاوى ذات صلة