ما حكم مياه المجاري المكرَّرة؟

يوجد لدينا في المستشفى مياه مجارٍ مُكررة، ونتعرض لتلك المياه في كثيرٍ من الأماكن من جراء ريِّ الحدائق، وقد نتعرض ولو لرذاذٍ منها، فهل تلك المياه نجسة تُبْطِل الوضوء؟ وهل الأشجار التي تُروى منها يجوز أكلُ ثمارها أم لا؟ أفيدونا جزاكم الله خيرًا

إذا كانت هذه المياه قد كُررت حتى ذهبتْ منها رائحةُ النَّجاسة وطعم النَّجاسة ولونها، وصارت مياهًا عذبةً طيبةً سليمةً؛ فلا حرج في ذلك، ويكون لها حكم الطَّهارة، وما يُصيب الناسَ منها لا يضرُّ، والشجر الذي يُسقى بها لا يضرُّ، وثمره لا بأس به.
أمَّا إذا كانت آثارُ النجاسة باقيةً فيها فلا تُستعمل، لا في الأشجار، ولا في غيرها، بل تُزال إلى جهةٍ أخرى لا تُؤذي المسلمين.
أمَّا إذا كانت كُررت تكريرًا كاملًا وزالت منها آثارُ النَّجاسة، في اللون، والطَّعم، والريح، فالحمد لله.

فتاوى ذات صلة