حكم ترك الزوجة عند أهلها وعدم تطليقها

السؤال:

أنا شاب متزوج وزوجتي حامل ولقد تركتها عند أهلها، ولها الآن ما يقارب السنة وأنا لا أحبها وأكرهها، هل علي إثم في تركها؟

الجواب:

نعم نعم، إذا كانت تطلب الطلاق عليك إثم؛ إما أن تطلقها وإما أن تقوم بحقها، أما إذا كانت راضية وسامحة عنك تقول: لا تطلقني ترجو أن الله يهديك وأنك ترجع إليها فلا بأس، أما إذا كانت تقول لا، إما قم بالواجب وإلا طلقني فعليك أن تقوم بالواجب أو الطلاق أحد الأمرين. 

أما إذا كانت عند أهلها وسامحة ولا تطلب طلاقها ولا عندها خلاف فأنت فكر واستخر الله وشاور أصحابك وأقاربك، إذا كانت طيبة ومن أهل الخير والصلاح والاستقامة فلا تطلقها ولو كرهتها، الله يقول: فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا [النساء:19] ربما أنك إذا رجعت إليها تزكو في نفسك وترى منها ما يسرك فتعجبك بعد ذلك، لا تعجل.

فتاوى ذات صلة